مركز قطر لعلوم الفضاء و الفلك
الدخول   |   التسجيل Facebook بحث
    شارك  شارك أرسل أرسل

    124

    خارطة جيولوجية دقيقة لقمر المشتري جانيميد

    حجم النص:  زيادة حجم النص تقليل حجم النص  طباعة النص
    QatarFalak


    مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك:

    سلمان بن جبر ال ثاني

    بعد حوالي 400 عاما من اكتشافه من قبل الفلكي الإيطالي الشهير "غاليليو غاليلي" تمكن علماء الفلك في معهد علوم الكواكب السيارة التابع لوكالة الفضاء الامريكية من رسم خارطة اول خارطة جيولوجية دقيقة للقمر "جانيميد" Ganymede أضخم قمر في المجموعة الشمسية وهو القمر التابع لكوكب المشتري أيضا وهو أضخم كوكب في المجموعة الشمسية.

    القمر جانيميد وهو القمر السابع من حيث البعد عن المشتري تم رصده بوضوح من خلال التلسكوبات الفلكية في المخيم الفلكي القطري الأول ضمن برنامج "فلكيون" الذي نظمه مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك في النصف الثاني من شهر يناير 2014 الماضي، تم رصده أولا عن قرب من خلال مركبتي الفضاء فواياجير الأولى والثانية Voyager 1 and 2 سنة 1972 ميلادية، ثم من خلال المجس الفضائي "غاليليو" Galileo orbiter المخصص لدراسة كوكب المشتري واقماره خلال الفترة الواقعة ما بين 1995-2003 ميلادية، وجميعها أظهرت ان سطح القمر جليدي بشكل واضح.

    كما ان وكالة الفضاء الأوروبية "ايسا" The European Space Agency's تحضر بدعم من وكالة الفضاء الامريكية ارسال مجس خاص لاستكشاف الأقمار الجليدية التي تدور حول المشتري Jupiter Icy Moons Explorer mission بحلول عام 2023 ان شاء الله.

    الباحث المشارك في رسم الخارطة "روبرت بابالاردو" Robert Pappalardo من مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة الفضاء الامريكية ناسا قال ان الخارطة أظهرت تعقيدا جيولوجيا كبيرا في سطح القمر جانيميد، وانه منذ اكتشافه سنة 1610 ميلادية وهو محط اهتمام علماء وهواة الفلك، فهو اثار العلماء بسبب تجمده وتغير ملامحه فهو مظلم في بعض الأمكنة ومضيء في امكنة أخرى، وقديم جدا في بعض المناطق وحديث نسبيا في بعض المناطق الأخرى من حيث عمر الصخور، وغيرها من الملامح الجغرافية المعقدة.

    طبقا للعلماء الذين رسموا الخارطة الجيولوجية لقمر المشتري العملاق "جانيميد" فان القمر مر في ثلاثة مراحل جيولوجية مختلفة، تضمنت وجود حفر نيزكية عملاقة، اعقبه بطء في النشاط الجيولوجي، وهذه المراحل والتضاريس تعتبر الأكثر دقة ودراسة للأقمار في المجموعة الشمسية حتى الان، كما انها تساعد علماء الفلك على دراسة نشوء الكواكب السيارة بشكل عام والاقمار التابعة لها بشكل خاص.

    كما ان هذه الخارطة تساعد علماء الكواكب السيارة على تفهم ولادة الأقمار الجليدية الأخرى في المجموعة الشمسية، مثل قمر زحل "انسيلادوس" حيث انه وفقا لعلماء الكواكب السيارة في ناسا فان جميع الأقمار الجليدية في المجموعة الشمسية تكونت بنفس الطريقة أيضا.

     خصائص النص